لماذا إزدياد نسبـة العمليات القيصرية في العالم ؟

د. فايـز أبو حميـدان

 

عندما بدأت مسيرتي الأكاديمية في مجال الطب والأمراض النسائية والولادة قبل 30 عاماً، كانت نسبة إجراء العملية القيصرية في تلك الفترة لا تزيد عن 15% في معظم مستشفيات العالم، ولكنها في أيامنا هذه تزيد عن 25-35% في معظم الدول.

وإذا أجرينا دراسة دقيقة على الوضع في الأردن، فنجد أن هذه النسبة عند بعض الأطباء تزيد عن 50%، وهذه الزيادة خطيرة جداً، بالرغم من أن العملية القيصرية لم تعد عملية صعبة ومعقـدة بل أصبحت عملية روتينية بفضل التطورات الطبية في مجالات متعددة كالتخدير وغيرها، إلا أنها محفوفة بالمخاطر الجمة على حياة الحامل، فهي ليست الأسلوب المثالي للـولادة إلا في الحالات الضرورية.

من الناحية العلمية هنالك أسباب متعددة للجوء للعملية القيصرية ( Indication ) مثل سرعة إنهاء الحمل لخطورة معينة تحدق بحياة الطفل أو الأم ، أو بسبب تعذر عملية الولادة الطبيعية لأسباب متعددة ومنها على سبيل المثال لا الحصر وضعية الطفل داخل رحم الأم ، أو لأسباب تتعلق ببنائية حوض الأم وغير ذلك .

ان احد أسباب اقبال الأطباء الشديد على استخدام العملية القيصرية في السنوات الأخيرة هو الوضع القانوني والمسائـلة الطبية ، فأكثر القضايا المقدمة للمحاكم في أوروبا وأمريكا هي قضايا تخص المضاعفات والأخطاء الطبية أثناء الولادة الناتجة عن سوء إختيار قرارات مهمة أثناء عملية الولادة ، فالتأخر في إجراء العملية القيصرية قد يودي بحياة الطفل، أو يؤدي إلى إعاقات دائمة ناتجة عن نقص الأكسجين مثـلاً ، مما دعا كثيرا من الأطباء إلى إتخاذ قرارات بإجراء العملية القيصرية تفادياً للمسائلة الطبية ، أي بمعنى آخر « لإراحة الرأس من المشاكل» .

وهناك أسباب أخرى للجوء للعملية القيصرية في الأردن، منها حب السيدات للراحة وعدم الرغبة بالمعاناة، وإنهاء الحمل بسرعة وعدم مواجهة أوجاع الولادة، مع العلم بأن هذا السبب ليس مبررا مقنعا للجوء للعملية القيصرية، فهناك طرق متطورة جــداً للحد من الأوجاع وإنهاء الولادة بالطرق الطبيعية، ولكن للأسف لا يتم شرح هذه الأمور بشكـل موضـوعي للحامل.

كما يلجا بعض الأطباء للعملية القيصرية لجني أرباح مادية أكبر، فيتجنبون الولادة الطبيعية لقلة إيراداتها، و اختصاراً للوقت والجهد، كون الولادة الطبيعية تشغل الطبيب ساعات كثيرة وخاصـة في فترة الليل، فاستخدام العملية القيصرية مع التحضير لها، لا يزيد عن أربعين دقيقـة إضافة الى أن الطبيب يكون بالـ Safe Side من الناحية القانونية كما ذكرت سابقا.

في بعض الدول الاوروبية يلجأون للتخفيف من العمليات القيصرية بإتباع أساليب علمية لتقييم أداء أطبـاء النسائية والتوليــد والمستشفيـات ومدى نجـاح عملهم ، وهذا التقييم يقيس أسس وعوامـل كثيرة منها ، نسبة استخدامهم للعمليات القيصرية ، فالمستشفيات التي تكون فيها نسبة العمليات القيصرية أقــل تحصل على تقييم خدماتي وعلمي وبذلك تكون أفضل من غيرها ، فيا حبـذا أن نبدأ في بلدنا بوضع أساليب قياس علمية وتقييمات أكاديمية لتحديد و تنظيـم العملية الخدماتية الصحية في مستشفيـاتنا في هذا المجال ، فلدينا أطباء ذوو سمعة جيـدة في هذا المجال ويتحلـون بمصداقية عاليـة تسطيع أن تلعب دوراً هاماً في الحد من هذا التطور الخطير وتحقيق تقييمات علمية ايجابية .